في الصحافةفي الصحافة - In the Pressميموزا في الصحافة

إعلامية #سعودية تصدر رواية أنثوية قد يقرأها… الرجل!

من واشنطن، غادة العتيبي

صدر قبل أيام عن منشورات ضفاف ومنشورات الاختلاف الرواية الاولى للإعلامية السعودية ميساء العمودي والتي حملت اسم ” ميموزا “، وهي رواية تحكي قصة انثوية تتصارع خلالها قصص من الذاكرة لنساء بأوجه عديدة، بين النجاح والاخفاق ومحاربة الظلم، والعيش طواعية تحت مظلته.

 كما تحاكي ظروفهن المختلفة وبعض اسباب عذاباتهن في الحياة، اذ يجمع القدر كل من بطلة الرواية الصحافية “سدن” الباحثة عن تحقيق الطموحات المؤجلة، و” سماء” الفنانة التشكيلية الحالمة التي تتلقفها الصعوبات واحدة تلو الأخرى، في أحد المطارات لوقتٍ قصير قبل أن يفترقا ويجتمعا مرة أخرى بفعل الصدفة والقدر مجددا لتصبحان صديقتين تجمعهما الأمكنة والأيام ولتبدأ بذلك رحلة التجارب التي تتسيدها أحاديثهما، فسدن بكل ما فيها من مسالمة وثقة تأخذ سماء في مسار شائك من القصص.

وسألت “الرياض بوست” العمودي عما إذا كانت روايتها هي سيرة ذاتية مواربة خلف شخصية البطلة؟

تبتسم ميساء وتقول:” ابدا ليست مذكرات شخصية بل وهناك تنويه في بداية الرواية انها خيالية وكل ما قد يتشابه من اسماء او اشخاص او احداث مع الواقع فهو من محض الصدف لا أكثر”.

ميس

رواية ” ميموزا ” تدور احداثها في مدن خيالية مثل “بحرمان” و “نخل الراغو” إلى جانب مدينة “ميموزا” التي أخذت الرواية إسمها و تدور فيها معظم أحداثها، اذ تقول عنها الكاتبة ميساء العمودي ” ميموزا من أجلهن، من أجل كل فتاة وسيدة لازالت تبحث عن نفسها، وهي أيضا من اجل الرجل عله يتعرف على المرأة وما تواجهه في كافة انحاء العالم الواقعي والخيالي”

وعن سر تمويه أسماء المدن إن كان هنالك سر .. هل هو هروب من الواقع؟

تجيب ميساء العمودي خلال حديثها مع “الرياض بوست”: الرواية خيالية لندرة هذا النوع من الروايات في عالمنا العربي وخاصة بين الاقلام النسائية رغم اعجاب فئة كبيرة من القراء به وعموما اسم ميموزا المدينة الرئيسية التي تدور فيها الاحداث له رمزية في بعض الدول مع يوم المرأة”.

وعما إذا كانت الرواية مكتوبة عن المرأة السعودية تقول العمودي:” الرواية تحاكي واقع المرأة في اماكن كثيرة من هذا العالم فما تعيشه المرأة السعودية تعيشه نساء في انحاء العالم المختلفة”.

وحول مشروع هذه الرواية الأنثوية قلباً وقالباً من الغلاف إلى آخره تقول الإعلامية السعودية:” بدأت كتابة الرواية قبل 4 اعوام تقريبا بتشجيع كاتبات صديقات لي لكن انشغالي ءاخر صدورها وعندما عزمت الكتابة تفرغت وانجزتها … واتمنى ان تصل لأكبر عدد من نساء العالم ليقرأن حكاياتهن وحكايات غيرهن”.

يشار إلى أن العمودي الحاصلة على عدد من الجوائز العربية في مجال العمل الإعلامي قدمت العديد من البرامج المتخصصة في قضايا المرأة وحقوقها ,من خلال عملها كمذيعة ومعدة برامج في عدد من اهم القنوات التلفزيونية منها ‪‪MBC و روتانا والحرة و إلى جانب إسهاماتها العديدة في مجال العمل الاجتماعي والإعلامي.

الرواية والتي  صدرت قبل أيام أتت في ٢٨٠ صفحة و متوفرة في العديد من المكتبات العربية إلى جانب المتاجر الإلكترونية المعروفة و التي توفر النسخة الورقية و الإلكترونية ومنها موقع نيل و فرات عبر الرابط التالي:

‪‪http://www.neelwafurat.com/itempage.aspx?id=lbb256601-239467&search=books

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق