وجهات - Destinations

في هلسنكي وجدت أهم ما يبحث العرب عنه في رحلاتهم !

لم تكن العاصمة الفنلندية هلسنكي يوما من ضمن خياراتي او وجهاتي التي اتطلع لزيارتها، إذ لم اسمع عنها الكثير كجاراتها في الشمال الأوروبي، فكل ما كنت أعرفه عن فنلندا هو تمكين نساءها اذ تعد ثاني بلد في العالم منح المرأة حق التصويت والإنتخاب، وأول بلد اوروبي دخل تاريخ منح المرأة هذا الحق، حتى أن آخر حكامها قبل الحالي كانت امرأة حكمت الى ٢٠١٢.

قبل توجهي صوب العاصمة هلسنكي وعند بحثي عن حكايا وخبايا هذه المدينة، لفت نظري كثرة الحديث عن الساونا وانتشارها في البلاد، ولعل الأمر ليس غريباً كثيرا، فوجود الحمامات الدافئة في بلد يواجه الصقيع باشكاله كل عام أمر منطقي، لكن ما استغربته فعلا هو انتشار “شطاف الحمام” في كل مكان وفي كل مرفق خاص او عام حتى بت أشك اني في بلد اوروبي، وقد نبهتني صديقتي عند عودتي أن بعض الشطافات الجيدة هي من صناعة فنلندية.

بشكل عام فإن مدينة هلسنكي جميلة ومريحة بأهلها اللطيفين، المواصلات العامة فيها سهلة والسير على الأقدام ممتع وكنائسها تحف معمارية، ومتاحفها الفنية ممتعة جداً، كما أن الأنشطة والفعاليات والمهرجانات تقام بين الحين والآخر في شوارع المدينة وهي مفتوحة للعامة، فضلا عن الاسواق الشعبية وخاصة اسواق ثمار البحر اللذيذة، ولا أنسى أن أذكركم بأن الصيف أفضل الأوقات لزيارتها.

بالتأكيد أود رؤيتها من جديد والتوسع في استكشافها.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق