تدوينات - Blogsتدوينة

السيدة مجتمع

ما ان أقر بيع المرأة ملابسها الداخلية و “مستلزماتها النسائية بشكل عام” حتى وجدنا البائعات في المحلات ،رغم ان الشائعات المناهضة للفكرة كانت تؤكد عدم وجود الكفاءات الكافية،وعدم رغبة المجتمع وجاهزيته لخطوة كهذه .. وما ان فرضت فكرة حافز للعاطلين والعاطلات عن العمل حتى تقدم مئات الالاف منهم ومنهن لطلب المبلغ المستقطع الى حين توفير الوظائف لهم ولهن .. وفي هذه الأخيرة جانب ايجابي مختلف اظهر لنا ولو بشيء قريب الى حد ما من الواقع عدد المطالبين بالوظائف ،المحتاجين للمادة.. حافز كان كشفا استبيانيا اوضح لنا بطريقة ابسط مما تخيلنا نسبة البطالة التي احترنا في واقع عددها طيلة الاعوام الماضية،وعلى غرار تجربة حافز ساعدت مخصصات الضمان الإجتماعي مطلقات وارملات وايتام كنا نجهل حاجتهم الحقيقية وعددهم وان كان هذا العدد غير واقعي ١٠٠٪ لصعوبة الإجراءات لدى بعضهن ،فضلا عن خطوة الإبتعاث التي هوجمت هجوما شرسا في البداية واعيقت من قبل بعض الاسر وافراد المجتمع الى ان بلغ عدد المبتعثين مئات الالاف.
وعلى غرار حافز والضمان الإجتماعي والإبتعاث ومهنة البائعات ، اتساءل عن بقية الملفات التي يمكن لنا احصاؤها بطريقة افضل من الطرق العشوائية التي غالبا ما تظهر ارقاما تتركنا وسط حجة “جاهزية المجتمع” التي عطلتنا كثيرا .. جاهزية المجتمع التي كلما سمعتها تبادر لذهني صورة السيدة التي لا زالت تستعد لمناسبة حفل زفاف منذ ساعات ولا زال زوجها بإنتظارها، انتهت المباراة وغرد لاصدقائه واحتسى اكواب الشاي وبدأ النعاس يتمكن منه وهي لا زالت تستعد لذلك الزفاف ،تستعد ساعات اكثر من ساعات بقائها والتقائها الصديقات هناك ، السيدة “مجتمع”تعودت هذا التأخير كباقي سيدات المجتمع ، متضاربة مع ذاتها ،تعلم ان عليها الذهاب كباقي السيدات وفي قرارة نفسها ليست مقتنعة بأهمية حضورها، السيدة “مجتمع” بحاجة لحافز حقيقي ، كأن تتذكر ان تأخيرها قد يضطرها البقاء واقفة طيلة الوقت لإنتهاء الكراسي مثلا او ربما الجلوس في آخر القاعة .
جاهزية المجتمع في جميع الملفات بحاجة لحافز غير مادي وإنما محفز لإحصاء الجاهزية الحقيقية ،امنعوا زواج القاصرات ولنرى كم شكوى ستصلكم لإيقاف المنع واعرفوا اسباب ذلك الزواج بدلا من ان يستمر بأساليب البيع والشراء وإكراه الاطفال ، اعفوا اولياء الامور من مهمة “المعقب” وافسحوا للنساء صلاحية استخراج اوراقهن الرسمية بأنفسهن بدلا من تبليغ اولياء امورهن بخروجهن من البلد واحصوا كم سيدة ستقوم بمهامها تلك ، افسحوا المجال للتقديم على رخص قيادة السيارة كما قدمن على طلب العمل في حافز والضمان الإجتماعي وغيره ولنحصي بعدها جاهزية المجتمع.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق